• الموقع : هيئة علماء بيروت .
        • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .
              • القسم الفرعي : عاشوراء .
                    • الموضوع : تباركت ذكراك .

تباركت ذكراك

 

 
تباركت ذكراك 
 
الشيخ علي سليم 
 
إيهاً حسين ، إيهاً حسين ، أبى الله إلا ما يريد هو ، فيك وفي ولدك ..
سكب الرسول في نفس وليده مكرماته وخصائص خصاله فاتسق .
ومزج روحه بروحه فاستوت منه طبائعه .. وطيبٌ من طيبه .. فكان منه حسين 
دمك القاني عطر شذى الرسالة بذل ..
وكنت لحياته امتدادا وعن شريعته ذائدا ..
فتجلّت من دراه جوهرا نفيسا ..من وحي السماء همت ..وأنا من حسين 
يا لَله من مزجة مزاجها تسنيم ، في عمقها روح ورسالة، وفي قيعانها منابت الدرر منتثرا
معين المجد والعنفوان من بين راحتيك تدفق ثرىً فصار بك مستوسقا
ويحفزني الشوق الملتهب لأكون ثاوياً في مضمار المنعة والكهف المحصنا 
يا النور المزدهي بنفحة إلهيةٍ ، أوقد فظل مدادا مدى الأزمان شعلة الأحرار .
يا لروعة التفاني والفداء أيا ابيّ الضيم َ .. :
من ذا الذي يعجب إن هامت بك القلوب الوالهة واهتدت بسنا هديك الأنفس التائهة 
تهفو إليك .. تستمطر غمام العَبرة ..عزة وكرامة وقيمة حياة.
وبكيت واستبكيت حتى ظل من عبراتنا بحر ببحر يمرج 
وعين مظلمة من شدة الظمأ تتراءى لها السماء دخانا .. 
لن تختزلك دموع وان جرت سخية مدرارا ..
ولن تستغرقنا وان هاجت في قلوبنا لواعج وأشجان..
حبيبي يا حسين نور عيني يا حسين.. كيف لا أبكيك ؟!! 
يكفي أن أقول حسينا ، حتى تجيش أحزاني ، وتخفق نبضات الشوق بين الأضلع
لم تنِ ولم تنثنِ .. قدمت بعزم وتصميم فداءً .. قرابين وأضاح... ليحيا دين محمد
أرادوا به ذلا فكان جوابه زئيرا كليث الغاب حُفَّز للشّرى 
وأرادوا به ضيما وذُلّ ضراعة ولكن غَذِي المجد يستعذب الظما
فيا كربلا كهف الإباء مجسّماً ويا كربلا كهف البطولة والعلا 
ويا كربلا قد حزتِ نفساً نبيلة وصُيِّرت بعد اليوم رمزاً إلى السما 
ويا كربلا قد حزتِ مجدا مؤثلاً وحزت فخارا ينقضي دونه المدى 
فخار لعَمري سطَّرته ضحية فكان لمعنى المجد أعظم مُجتلى(*) 
(*) الأبيات الموزونة للأديب الراحل عبد الله العلايلي .
 
 

  • المصدر : http://www.allikaa.net/subject.php?id=373
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 8