هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (86)
---> عاشوراء (105)
---> شهر رمضان (98)
---> الامام علي عليه (46)
---> علماء (19)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (170)
---> قرانيات (68)
---> أسرة (20)
---> فكر (113)
---> مفاهيم (156)
---> سيرة (79)
---> من التاريخ (28)
---> استراحة المجلة (0)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (2)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 رؤية المعصوم في المنام حقيقة أم وهم

 الانحراف نحو المادية

 فطرية الدين وبعثة الانبياء عليهم السلام

 في رحاب سورة الكهف2

 تحديات تواجه الإنسان وسبل الفلاح

 معرفة مقامات اهل البيت عليهم السلام .....  وقفات مع الزيارة الجامعة

 العناصر الرسالية في شخصية الداعية

 كلمات وردت في القرآن الكريم : طيب _ طيبات

 علماء قدوة ... ومواقف رسالية للعلماء

 استراحة اللقاء: لطائف وفوائد

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



  من ادعية شهر الله

 المنشأ النفسي والاجتماعي لظاهرة العنف

  أبيات مختارة في رثاء الامام الحسين عليه السلام

 من مظاهر الْخُلق العظيم للنبي الكريم (ص)

 من لحق بي منكم استشهد، ومن لم يلحق بي لم يدرك الفتح

 ملامح الدولة العالمية للإمام المهدي (ع)

 المعارضة في ظل الحكم الاسلامي

 بحث روائي حول الصوم

 في رحاب الزيارة الجامعة ومعرفة أهل البيت عليهم السلام

 النقد مفهومه، مشروعيّته، شروطه، موارده

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 1020

  • التصفحات : 5039140

  • التاريخ : 20/09/2021 - 05:25

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : من كلمات الامام علي (ع) حول بيعته . .

من كلمات الامام علي (ع) حول بيعته .

من كلمات الامام علي (ع) حول بيعته .

البيعة للإمام ( ع ) بالخلافة
قال الامام علي ( ع ) :
في الخطبة الشقشقية : فما راعني إلاّ و النّاس كعرف الضّبع إليّ ينثالون عليّ من كلّ جانب ، حتّى لقد وطي ء الحسنان ، و شقّ عطفاي ، مجتمعين حولي كربيضة الغنم . ( الخطبة 3 ، 43 )

_ من كلام له (ع ) لما أراده الناس على البيعة بعد مقتل عثمان ، يبين أنه لا يطلب الخلافة كغيره ، وانما الخلافة تطلبه ، لأنه لا يوجد غيره أهلا لها :

دعوني والتمسوا غيري ، فإنّا مستقبلون أمرا له وجوه و ألوان ، لا تقوم له القلوب ، ولا تثبت عليه العقول . وإنّ الآفاق قد أغامت ، والمحجّة قد تنكّرت . واعلموا أنّي إن أجبتكم ركبت بكم ما أعلم ، و لم أصغ إلى قول القائل و عتب العاتب . و إن تركتموني فأنا كأحدكم ولعلّي أسمعكم و أطوعكم لمن ولّيتموه أمركم ، وأنا لكم وزيرا ، خير لكم منّي أميرا . ( الخطبة 90 ، 178 )

 _ لم تكن بيعتكم إيّاي فلتة ، وليس أمري و أمركم واحدا . إنّي أريدكم للّه وأنتم تريدونني لأنفسكم . ( الخطبة 134 ، 247 )

_ فأقبلتم إليّ إقبال العوذ المطافيل ( أي الابل ذات الطفل ) على أولادها . تقولون : البيعة البيعة . قبضت كفّي فبسطتموها ، و نازعتكم يدي فجاذبتموها . ( الخطبة 135 ، 249 )

وقال ( ع ) يخاطب طلحة والزبير بعد بيعته ، وقد عتبا عليه في ترك مشورتهما : واللّه ما كانت لي في الخلافة رغبة ، و لا في الولاية إربة . و لكنّكم دعوتموني إليها ،وحملتموني عليها . فلمّا أفضت إليّ نظرت إلى كتاب اللّه وما وضع لنا و أمرنا بالحكم به فاتّبعته ، و ما استسنّ النّبيّ صلّى اللّه عليه و آله وسلّم فاقتديته . فلم أحتج في ذلك إلى رأيكما ، و لا رأي غيركما ، و لا وقع حكم جهلته ، فأستشيركما و إخواني من المسلمين . و لو كان ذلك لم أرغب عنكما ، و لا عن غيركما . . ( الخطبة 203 ، 397 )

 وبسطتم يدي ( للبيعة ) فكففتها ، ومددتموها فقبضتها . ثمّ تداككتم عليّ ( أي تزاحمتم ) تداكّ الإبل الهيم على حياضها يوم وردها . حتّى انقطعت النّعل ، وسقط الرّداء ، ووطي ء الضّعيف . وبلغ من سرور النّاس ببيعتهم إيّاي أن ابتهج بها الصّغير ، وهدج ( أي مشى مشية الضعيف ) إليها الكبير . وتحامل نحوها العليل ، وحسرت إليها الكعاب ( يرد الامام بذلك على المخالفين الذين زعموا ان الامة بايعته مكرهة ) . ( الخطبة 227 ، 430 )

_  . . . و بايعني النّاس غير مستكرهين ولا مجبرين ، بل طائعين مخيّرين .

( الخطبة 240 ، 442 )

_ من كتاب له ( ع ) الى معاوية : إنّه بايعني القوم الّذين بايعوا أبا بكر و عمر وعثمان على ما بايعوهم عليه . فلم يكن للشّاهد أن يختار ، ولا للغائب أن يردّ . وإنّما الشّورى للمهاجرين والأنصار . فإن اجتمعوا على رجل و سمّوه إماما كان ذلك للّه رضا . فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ، ردّوه إلى ما خرج منه ، فإن أبى قاتلوه على أتّباعه غير سبيل المؤمنين ، وولاّه اللّه ما تولّى . (الخطبة 245 ، 446 )

 _ ومن كتاب له ( ع ) الى معاوية : لأنّها بيعة واحدة لا يثنّى فيها النّظر ، ولا يستأنف فيها الخيار . الخارج منها طاعن، والمروّي فيها مداهن. ( الخطبة 246 ، 447 )

_ من كتاب له (ع ) الى طلحة و الزبير : أمّا بعد فقد علمتما وإن كتمتما ، أنّي لم أرد النّاس حتّى أرادوني، ولم أبايعهم حتّى بايعوني ، وإنّكما ممّن أرادني وبايعني . وإنّ العامّة لم تبايعني لسلطان غالب ، ولا لعرض حاضر ( أي لم تبايعه خوفا و لا طمعا ) . ( الخطبة 293 ، 540 )

_ ومن كتاب له ( ع ) الى معاوية يطلب منه البيعة : من عبد اللّه عليّ أمير المؤمنين إلى معاوية بن أبي سفيان : أمّا بعد ، فقد علمت إعذاري فيكم ، وإعراضي عنكم ،حتّى كان ما لا بدّ منه ولا دفع له . والحديث طويل ، والكلام كثر . وقد أدبر ما أدبر ، وأقبل ما أقبل . فبايع من قبلك ، وأقبل إليّ في وفد من أصحابك ،والسّلام . ( الخطبة 314 ، 562 )

 

وقال ( ع ) لما بويع في المدينة : ذمّتي بما أقول رهينة ، و أنا به زعيم . إنّ من صرّحت له العبر عمّا بين يديه من المثلات ، حجزته التّقوى عن تقحّم الشّبهات . ألا و إنّ بليّتكم قد عادت كهيئتها يوم بعث اللّه نبيّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم . ( الخطبة 16 ، 55 )

 و أمّا حقّي عليكم فالوفاء بالبيعة ، و النّصيحة في المشهد و المغيب . ( الخطبة 34 ، 92 )

 و قال (ع ) يصف حاله حين قام بالخلافة : كالجبل لا تحرّكه القواصف ، و لا تزيله العواصف . لم يكن لأحد فيّ مهمز ، و لا لقائل فيّ مغمز . ( الخطبة 37 ، 96 )

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/29   ||   القرّاء : 151


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net