هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (87)
---> عاشوراء (111)
---> شهر رمضان (108)
---> الامام علي عليه (47)
---> علماء (22)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (193)
---> قرانيات (71)
---> أسرة (20)
---> فكر (123)
---> مفاهيم (186)
---> سيرة (80)
---> من التاريخ (30)
---> مقابلات (1)
---> استراحة المجلة (2)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)
---> العدد الثامن والثلاثون (8)
---> العدد التاسع والثلاثون (10)
---> العدد الأربعون (11)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 افتتاحية العدد  :  نفحات ربانية

 وقفات مع الزيارة الجامعة

 حول علم الكلام وعلاقته بالفلسفة

 سورة النحل ... نظرة اجمالية 

 جهاد التبيين في فكر الإمام الخامنئي

 الإرتهان للخارج .. محو للهوية وتدمير للأوطان

  التسافل .....ومؤشرات سقوط الإنسان  نحو مرتبة البهيمية

 وسائل الغزاة وحيلهم

 مع المبلّغين ...الدعوة الى الله بالحكمة: المعنى والتجليات

 لطائف ومعارف

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



 وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ

 علماء قدوة

  سورة هود ومسار النبوة والانبياء

 مفتٍ إلكتروني يصدر الفتاوى؟!

  العلاقة مع الإخوان "1"

 من هدي النبي المصطفى (صلى الله عليه وآله)

  عاشوراء من وقائع الحياة لا من وقائع التاريخ

  من التوجيهات العامّة للخطاب العاشورائيّ في كلام القادة

 التقاليد بين الحرية الشخصية والإلزام الديني

 فكرتان خاطئتان حول قضية الامام الحسين عليه السلام

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 17

  • عدد المواضيع : 1107

  • التصفحات : 6166937

  • التاريخ : 31/01/2023 - 07:46

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : فكر .

              • الموضوع : ما هي الحياة الطيبة؟ .

ما هي الحياة الطيبة؟

   ما هي الحياة الطيبة؟

مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثى‏ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً وَ لَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما كانُوا يَعْمَلُونَ‏ النحل 97
في هذه الآية جهات
1_ لقد دلت على ان كلا من الذكر و الأنثى يقاس بعمله عند اللّه، و انه لا فضل للرجل على المرأة إلا بالتقوى، فان اتقت هي و أطاعت، و عصى هو و لم يتق فهي خير منه و أكرم عند اللّه ...
2_ دلت الآية أيضا على ان الايمان مع العمل الصالح سبب للأجر و الثواب، أما أحدهما دون الآخر فلا يستحق صاحبه الثواب .. و لكن الجمع بين هذه الآية، و بين قوله تعالى: «فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ» يقتضي ان اللّه سبحانه يعوض على الكافر المحسن بالصحة أو المال أو الجاه أو طول العمر في الدنيا  أو بتخفيف العذاب عنه في الآخرة.
3_اختلفوا في الحياة الطيبة التي ذكرها سبحانه بقوله: (فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً). اختلفوا: هل تحصل هذه الحياة في الدنيا أو في الآخرة ؟ 
ولقد ذكر المفسّرون في معنى الحياة الطيبة تفاسير عديدة 
فبعض فسرها ب: الرّزق الحلال 
و بعض ب: القناعة و الرضا بالنصيب 
و بعض ب: الرزق اليومي 
و بعض ب: العبادة مع الرزق الحلال 
و بعض ب: التوفيق لطاعة أوامر اللّه ... و ما شابه ذلك.
ولعله لا حاجة بنا للتذكير بأن مفهوم الحياة الطيبة من السعة بحيث يشمل كل ما ذكروه و غيره، فالحياة الطيبة بجميع جهاتها، و خالية من التلوثات و الظلم و الخيانة و العداوة و الذل و كل ألوان الآلام و الهموم، و فيها ما يجعل حياة الإنسان صافية كماء زلال.        
و بملاحظة تعبير الآية عن الجزاء الإلهي وفق أحسن الأعمال، ليفهم من ذلك أنّ الحياة الطيبة ترتبط بعالم الدنيا بينما يرتبط الجزاء بالأحسن بعالم الآخرة 
وعند ما سئل أمير المؤمنين عليه السّلام عن قوله تعالى: فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً، قال هي القناعة نهج البلاغة، الكلمات القصار، رقم 229
و لا شك أنّ هذا التّفسير لا يعني حصر معنى الحياة الطيبة بالقناعة، بل هو بيان لأحد مصاديقها الواضحة جدّا، حيث أنّ الإنسان لو أعطيت له الدنيا بكاملها و سلبت منه روح القناعة فإنه- و الحال هذه- سيعيش دائما في عذاب و ألم و حسرة، و بعكس ذلك، فإذا امتلك الإنسان القناعة و ترك الحرص و الطمع، فإنّه سيعيش مطمئنا راضيا على الدوام.
و قد ورد في روايات أخرى تفسير الحياة الطيبة بمعنى الرضا بقسم اللّه، و هذا المعنى قريب الأفق مع القناعة
و ينبغي أن لا نعطي لهذه المفاهيم صفة تخديرية أبدا، و إنّما الهدف الواقعي من بيان الرضا و القناعة هو القضاء على الحرص و الطمع و اتباع الهوى في نفس الإنسان، التي تعتبر من العوامل المؤثرة في إيجاد الاعتداءات و الاستغلال و الحروب و إراقة الدماء، و المسببة للذل و الأسر.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/03   ||   القرّاء : 4768


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net