هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (60)
---> عاشوراء (59)
---> شهر رمضان (75)
---> الامام علي عليه (39)
---> علماء (12)
---> نشاطات (5)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (13)
---> مقالات (112)
---> قرانيات (54)
---> أسرة (20)
---> فكر (91)
---> مفاهيم (114)
---> سيرة (67)
---> من التاريخ (16)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : مجلة اللقاء .

        • القسم الفرعي : فقه .

الطب في الصوم



رقم العدد : العدد العشرون

التاريخ : 2011 / 08 / 17   ||   القرّاء : 3014

 

الطب في الصوم


آية الله الشيخ محمد آصف محسني


مفطرات الصوم في فقه الإمامية:
1و2 الأكل والشرب: من غير فرق في المأكول والمشروب بين المعتاد وغيره كالتراب والحصى ونحوهما، ولا بين الكثير والقليل.
وهناك أقراص من الكافيين تتناول وذات مفعول طويل، أي تذوب تدريجياً في المعدة وفي الأمعاء، وهي تساوي من حيث مفعولها تناول القهوة بالنهار، يعني إذا تناول الإنسان قرصاً منها في السحور مثلاً أو بالليل يبقى مفعولها 24 ساعة وأكثر ويذوب تدريجياً، وربما تطور الأمر إلى إمكانية تناول أقراص من (الجلوكوزر) وبعض المواد الأخرى في المستقبل، وتصبح وكأنه يتغذى طوال النهار ولكن عن طريق ذوبان هذه الأقراص تدريجياً في المعدة والأمعاء طوال النهار .
أقول: والأحوط الاجتناب عن أكلها لكن الأظهر جواز أكلها قبل طلوع الفجر من أيام الصيام، لعدم دليل شرعي على منعه.
وليعلم أن المفطر ـ حسب دلالة الكتاب العزيزـ هو عنوان الأكل والشرب فإذا صدق أحدهما وكان عمداً بطل الصوم.
لكن إذا فرضنا انصراف لفظ الأكل إلى المأكولات المتعارفة المعتادة ـ كما هو غير بعيدـ لم يبطل الصوم بأكل التراب والمدر والحصى وغيرهما، مما هو غير معد لأكل الإنسان، وإن نقل عن المشهور المدعى عليه الإجماع إبطال الصوم بأكلها.
ويؤكد الانصراف المذكور صحيح محمد بن مسلم ـ بطريق الشيخ عند المشهورـ قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: "لا يضر الصائم ما صنع، إذا اجتنب ثلاث خصال: الطعام والشراب، والنساء، والارتماس في الماء ".
فإن ظاهر الحصر المستفاد منه أن المضر هو أكل الطعام لا كل مأكول، وكذا لا يصدق على امتصاص بلة الخيط والمسواك عنوان الشراب والشرب.
نعم، الأحوط ـ لزوماًـ عدم مخالفة المشهور في مقام العمل.
وعن العلامة الحلي قدس سره بطلان الصوم بإيصال الدواء إلى الجوف ـ ولعله يريد به الحلق ـ وكذا بتقطير المائع في الأذن وقيل ببطلانه بالصب في الإحليل، والأقوى صحة الصوم، إذ لا دليل على بطلانه بمجرد وصول شيء إلى المعدة وباطن الإنسان، إذا لم يصدق عليه الأكل أو الشرب كما هو مدلول الروايات المعتبرة .
لكن في العروة: " نعم إذا وصل من طريق أنفه فالظاهر أنه موجب للبطلان إن كان متعمداً، لصدق الأكل والشرب".
فهو ـ ومن تبعه ـ لا يرى لوساطة الفم مدخلية في صدق الأكل والشرب، والعبرة عندهم بالإيصال إلى الحلق، من الفم أو الأنف، فلاحظ.
 وأما الأشعة والأُوكسيجين فليسا من الأكل والشرب ، فلا يضران بالصوم.
3 و 4 الجماع والاستمناء بتفصيل مذكور في المطولات.
5 البقاء على الجنابة عمداً إلى الفجر الصادق في خصوص شهر رمضان وقضائه، على تفصيل مذكور في الكتب الفقهية.
6 تعمد القيء دون ما يبدره عن غير عمد.
هذه هي ما ثبت اعتبارها في صحة الصوم بدليل معتبر عندي، وإليك بقية المفطرات عند الفقهاء الكرام أو جمع منهم رضي الله عنهم وأرضاهم عنه.
7 تعمد الكذب على الله تعالى ورسوله أو الأئمة عليهم السلام ذكره جمع، والأظهر أنه على حرمته الشديدة غير مفطر، لضعف ما استدلوا عليه سنداً، فإن منصور بن يونس وإن وثقه النجاشي لكن توثيقه يعارض بجرح غيره، ودفاع سيدنا الأستاذ الخوئي عن وثاقته ضعيف ، وتفصيل الكلام لا يناسب هذا الكتاب.
8 إيصال الغبار الغليظ إلى الحلق عند المشهور، وفي العروة ـ وتبعه جمع ـ : والأقوى إلحاق البخار الغليظ ودخان التنباك ونحوه به.
أقول: الحكم في الغبار الغليظ مشهور ومستنده ضعيف، وما دل على عدم إفساد الغبار والدخان قوي سنداً  فلا يعتبر الاجتناب عنها في صحة الصوم إذا لم يصدق عليه عنوان الأكل.
قال بعض الباحثين: "إن الدخان بجميع أنواعه (لفائف التبغ ـ سجائر وسيجار ـ وما يحرق في الأنبوب ـ بيب ـ وما يوضع في النارجيلة) من المواد المعضوية التي تحتوي على القطران والنيكوتين، ولها جرم يظهر في "الفلتر" وعلى الرئتين، وتصبغ الطبقة المخاطية التي تغطي جدار البلعوم بلون داكن، هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن التدخين يلبي شهوة المدخن (الكيف والمزاج) فيؤثر على أعصابه، ولذا نجد المدخن يصبر عن الطعام والشراب ولكنه لا يصبر عن الدخان، فتناول الدخان ينفي معنى الصوم الذي ذكره الحديث القدسي: "يدع طعامه وشرابه وشهوته من أجلي ". انتهى كلامه بتغيير جزئي.
أقول: هذه الكلمات غير منطقية على الطريقة الفقهية، إذا الثابت من الكتاب والسنة في مفطرية الصوم عناوين خاصة لا بد من إحرازها في الحكم بالإفطار، كالأكل والشرب وتعمد القيء والاحتقان بالمائع مثلاً، وما وراء تلك العناوين لا مجال للاستنباط والحكم بالإفطار

 
 
من حصاد العام 2008 : فتاوى أثارت جدلاً



رقم العدد : العدد السادس عشر

التاريخ : 2009 / 01 / 16   ||   القرّاء : 3407

 

خلاف بين العلماء في عدد أسماء اللَّه الحسنى وتحديدها دخلت أسماء اللَّه الحسنى حيز الجدل والنقاش بل والدعاوى القضائية لحذف أسماء منها أو إضافة أسماء أخرى وبين هذا وذاك اتسع الخلاف بشأنها حتى أصبحت فتنة بين علماء الأزهر ما بين مؤيد ومعارض لها وصدر إنذار قضائي يلزم بعض الجهات الرسمية بحذف 21 اسما من أسماء الله الحسنى الواردة في الترمذي لحديث رواه الوليد بن مسلم. لكن رفضت على الفور دار الإفتاء هذا الإنذار وكذلك الأزهر (وهما جهتان دينيتان كبيرتان ومرجعيتان دينية ورسمية). الأسماء التي يدور عليها الجدل هي (الخافض, المعز, المذل, العدل, الجليل, الباعث, المحصي, المبدئ، المعيد, المميت, الواجد, الماجد, الوالي, المقسط, المغني, المانع , الضار, النافع, الباقي, الرشيد, الصبور). وأنه يجب استبدالها بالأسماء التالية (النصير، المولى،الوتر،القدير, الجميل، الحي، الستّير، المبين، الأحد، القريب، المليك، الرازق، القاهر، الديان، الشاكر، المنان، المحسن، الشافي، المعطي، الرفيق، السيد، الطيب، الأكرم، الجواد، السبوح، الرب الأعلى، الإله, الخلاق، القدير,المقتدر, الجميل). ونلاحظ أن عدد الاسماء البديلة أكثر من المحذوفة مما يغير العدد ويرفعه فوق المئة. يقول مناصرو الفكرة إنها صفات وأفعال وليست بأسماء فبالتالي لا يجوز اشتقاق اسم الله منها كما يجب التحقق منها وتثبيت الأسماء دون الصفات والأفعال كأسماء حسنى لله تعالى. وإن هناك جهات بحثية إسلامية غير مصرية تؤيد رأيهم. حتى أنهم وصفوا من يقرها بالملحد.ويقولون أيضا: لماذا لم يرد اسم الرب ضمن الاسماء وهو

 
 
البصمة الوراثية في إختبار الأبوة والبنوّة



رقم العدد : الثالث عشر / الرابع عشر

التاريخ : 2008 / 01 / 23   ||   القرّاء : 6894

 



مقدّمة نافعة طريقية القطع (أي العلم بمعناه الفلسفي دون العرفي) إلى الواقع ذاتية، والقاطع يرى المقطوع واقعاً خارجياً أو حقيقياً، ولا يحتمل الخلاف، وحجّية القطع المذكور عقلية، بمعنى، كونه منجّزاً أو معذّراً ـ في غير فرض التقصير في المقدّمات ـ في الشرعيات وعند العقلاء، فيجب اتّباع قطعه والحركة على وفقه في مقام الإطاعة وامتثال أمر من يجب طاعته عرفاً أو شرعاً. وليس طريقية القطع قابلة لجعل الشارع المقدّس وتقنين المقنّنين إيجاباً وسلباً؛ فإن الجعل الايجابي لغو محض، والجعل السلبي (أي الحكم بعدم كون القطع طريقاً إلى الواقع) من سلب الذاتيات عن الذات، وهو غير معقول؛ فإن ثبوت الذاتيات للذات ضروري الثبوت خارج عن الإمكان.

 
 
فوائد البنوك‏



التاريخ : 2007 / 06 / 16   ||   القرّاء : 6599

 

من القضايا التي ثار حولها الجدل خلال السنوات الماضية وتجدد الحديث عنها منذ أمد قريب قضية فوائد البنوك حيث انقسم حولها علماء الأزهر بين محرّم لها ويعتبرها عين الربا المحرم، واخر لا يرى في تحديد الفائدة خروجاً على ثوابت الإسلام وهذا ما أقره

 
 
العلاج التجميلي.. مقاربة شرعية



التاريخ : 2007 / 05 / 12   ||   القرّاء : 5095

 

يمكننا أن نعدّ أمثلةً للعلاج التجميلي لتكون مصاديق لهذا العنوان العام حتى إذا ما حكمنا على هذا العنوان العام بحكم شرعي يكون سارياً في المصاديق التي ذكرناها والتي لم نذكرها ممّا ينطبق عليها العنوان العام. فمن أمثلة العلاج التجميلي: 1 الوشم: وهو النقش الأخضر أو الأزرق على الجسم بواسطة الإبر، فيتراءى بياض سائر البدن وصفاؤه أكثر ممّا كان يرى لولا هذا النقش.

 
 
اضواء على مضامين الحج



التاريخ : 2007 / 04 / 28   ||   القرّاء : 4073

 

اضواء على مضامين الحج عندما نتعرف على فلسفة وأسرار الحج ونحصل على الأهداف العليا لشريعة الإسلام من خلال هذه الفريضة المهمة ، فإننا حينئذٍ لن نسمح لأنفسنا بالإكتفاء في أداء مراسيم شكلية وأعمال جافة تنقصها الروحية المطلوبة ، فنشهد سنوياً هدر كثير من الطاقات والإمكانات دون الإستفادة من الآثار العظيمة لهذه الفريضة . إن البحث عن أسراره يمكننا من التعرف علىأن هذا الحج هو حج صوري لا حياة فيه ، وإنه حج جاهلي ؟ أوأنه حج يمكنه بحق أن يكون حجة الإسلام ومحتوياً على تلك الروح العظيمة والتأثيرات الإيجابية ؟ وهنا طائفة من الروايات المرتبطة بذلك: ذكر رسول الله "ص" في حديث عن حج آخر الزمان : يحج أغنياء أمتي للنزهة ، ويحج أوساطها للتجارة ، ويحج فقراءهم للرياء والسمعة .

 
 
استحباب صلاة الجماعة



التاريخ : 2007 / 04 / 18   ||   القرّاء : 5983

 

استحباب صلاة الجماعة من المعلوم أن وجوب الصلاة من البديهيات التي لا ينكرها مسلم وهي عامود الدين ومعراج المؤمن وهي التي أن قبلت قبل ما سواها وأن ردت رد ما سواها ، وهي العلاقة الفارقة بين المؤمن والكافر ، وهي الوحيدة من بين العبادات التي تجب يومياً لخمس مرات ليلاً ونهاراً ، وعدا ما ورد من إستحباب النوافل التي تبلغ ضعفي عدد الركعات الواجبة ، وربما ليستمد منها العزم وقوة والإرداة للإمتناع عن الفحشاء والمنكر . ولا شك أن هذه الصلاة والتي لها هذا القدر من الأهمية والمكانة يمكن للمسلم أن يأتي بها بشكلين : الأول ـ أن يصليها بمفرده ، والثاني أن يصليها مع آخرين بعنوان الجماعة.

 
 
المواد النجسة والمحرّمة في الدواء والغذاء



رقم العدد : العدد السابع عشر

التاريخ : 2009 / 08 / 24   ||   القرّاء : 14716

 

الأولى: جلد الخنزير يستخدم جلد الخنزير لترقيع جلد الإنسان المصاب بحروق من الدرجة الثالثة وإن أمكن الآن تبديلها بجلود آدمية وصناعية رغم ندرتها وارتفاع ثمنها. كما يستخدم جلد الخنزير وعظامه في استخراج مادة الجيلاتين لتصنيع المحافظ الجافة (الكبسولات الصلبة) وتلك الأخيرة تستخدم في تعبئة الأدوية. الثانية: شحم الخنزير يدخل في كثير من المراهم والكريمات ومواد التجميل، إضافة إلى وجوده في المواد الغذائية، فإنّه يدخل في بعض أنواع الأجبان ويخلط مع بعض الزيوت. الثالثة: الذهب وأكثر استخداماته هي في حشو الأسنان أو الأجزاء التعويضية بعمل تلابيس للضروس أو الأسنان، ويفضّل استخدام الذهب؛ نظراً لأنّه لا يتأثّر ولا يتفاعل كثيراً بالعوامل والمؤثّرات وحتّى نواتج تفاعلاته ليست لها أضرار كبيرة على صحّة الإنسان، إضافة إلى ذلك فإنّه أسهل في التصنيع والتشكيل ومقاوم للضغوط عليه أثناء عمليات المضغ

 
 
أصالة الحلّية في الأطعمة وأكل الطيبات



رقم العدد : العدد الخامس عشر

التاريخ : 2008 / 08 / 20   ||   القرّاء : 4866

 

قال الله تعالى: }يا أيها الناس كلوا مما في الأرض حلالاً طيباً{ (البقرة: 168). وقال تعالى: }قل لا أجد في ما أوحي إلي محرماً على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقاً أُهِلَّ لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم{ (الأنعام: 145). وقال تعالى: }احلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم... يسألونك ماذا أحلّ لهم قل أحل لكم الطيبات وما علّمتم من الجوارح مكلبين... اليوم أحل لكم الطيبات وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم{ (المائدة: 1 ـ 5). وقال تعالى: }قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق قل هي للذين أمنوا في الحياة الدنيا خالصة يوم القيامة...{ (الأعراف: 32). وقال تعالى: }ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث{ (الأعراف: 157). وقال تعالى: }يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون إنما حرم عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أُهِلَّ به لغير الله فمن اضطر غير

 
 
العناوين الثانوية تعريفها ودورها



التاريخ : 2007 / 06 / 16   ||   القرّاء : 5054

 

قد تقدم في العدد الماضي أن المسائل المستحدثة وأشباهها مما لم يرد فيها نصّ خاص ولذا كان من اللازم ذكر الأدلة التي تعتمد في بحثها، وذكر القواعد الكلية التي يمكن إرجاع المسائل المستحدثة إليها من باب ردّ الفروع إلى الأصول الذي هو وظيفة المجتهد، ثم التعرض لكل واحد منها مفصلاً وبيان أحكامها وما ينطبق عليها من الأصول

 
 
المسائل المستحدثة في الفقه الإسلامي‏



التاريخ : 2007 / 06 / 16   ||   القرّاء : 6494

 

إنّ النمط المعهود والمتعارف في بحث المسائل المستحدثة إنّما يكون بالرجوع إلى أدلّة كلّ مسألة على حدة كغيرها من المباحث الفقهية.. إلاّ أنّ الجديد في هذا المقال هو الأطروحة المحكمة التي قدّمها الباحث دام ظلّه في لمّه لشعث هذه الفروع وصبّها في قوالب عامة وارجاعها إلى الأصول والأسس الكلية... ليتم على ضوئها معالجة الكثير من تلك المسائل.. وإنّها بحقّ لخطوة كبيرة في حركة النهوض الفقهي

 
 
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر



التاريخ : 2007 / 05 / 12   ||   القرّاء : 5062

 

قال الله تعالى في محكم كتابه : " ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون " آل عمران / 154 . الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أهم الفرائض الواجبة في الإسلام وأكثرها أثر في حياة الأمة الإسلامية ، لأن هذه الفريضة تهدف إلى توجيه الناس نحو الإلتزام بتعاليم الدين الحنيف في ما أمر ونهى لتكون حياة المسلمين مطابقة لما أراد الله منهم في الحياة الدنيا من إعمار وبناء للحياة الإنسانية السوية والعادلة والتي تضمن السعادة في الدارين الأولى والآخرة ،وبالمقابل تهدف هذه الفريضة إلى إبعاد المسلمين عن الشر والرذيلة والفساد الأخلاقي أو السلوكي لمنع إنتشار المنكرات والأمور التي لا يرضاها الله في المجتمع المسلم العابد لله تعالى . ومن هنا كان التأكيد على ضرورة أن يقوم كل مسلم بهذا الواجب ، وليس الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مقتصراً على فئة معينة من الناس ، فعلى كل مسلم رأى معروفاً ( أي واجباً ) يُترك أو منكراً يُفعل ، عليه أن يبادر إلى القيام بوظيفته تجاه المخالف غير الإلتزام ، وقد ورد في الحديث الشريف ( من رأى منكراً فليغيره بيده ، فإن لم

 
 
الـربــا



التاريخ : 2007 / 04 / 18   ||   القرّاء : 5692

 

الـربــا 1 ـ معنى الربا : الربا ـ لغةً ـ الزيادة ، ومنه قوله تعالى في سورة البقرة آية 276 ( ويربي الصدقات ) أي يزيدها . وخص في الشرع بالزيادة على رأس المال . 2 ـ حكم الربا : الربا محرم بإجماع المسلمين ، بل هو محرم في جميع الشرائع الإلهية كما يدل على تحريمه عند اليهود قوله تعالى في سورة النساء آية 161 ( وأخذه الربا وقد نهوا عنه ) . وفي شرعنا هناك آيات وأخبار تدل على حرمته ،أما اللآيات فهي واردة في سورة الروم وآل عمران والبقرة . والتأمل فيها مع العلم بأن سورة الروم مكية قد نزلت قبل الأخيرتين يفيد أن المولى جل وعلا قد تدرج في تشريع حرمة الربا ، فقال في سورة الروم آية 39 ( وما آتيتم من ربا ليربو في أموال الناس فلا يربو عند الله وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله فأولئك هم المضعفون ) . وهذه الآيه تدل على مرجوحية الربا وهي الآية الوحيدة في الربا التي نزلت في مكة . ثم أنزل المولى جل وعلا قوله في سورة آل عمران آية 130 ( يا أيها الذين أمنوا لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة ، واتقوا الله لعلكم تفلحون ) . وهذه الآية الصريحة في النهي عن الربا ، وصريحة في حرمته . ولما لم ينته بعض المسلمين عن الربا أنزل الله جل وعلا في محكم كتابه سبع آيات وهي من آية 275-281 في سورة البقرة التأكيد على ترك الربا ، مع بيات الآثار السلبية المترتبة على الربا في الدنيا والآخرة ومع بطلان شبة من يستحيل الربا ، مع الإيذان بالحرب لمن لا يترك الربا ، والمولى لم يأذن بالحرب من قبله في القرآن الكريم إلا لآكل الربا ومن يعاون أعداء الدين مع بيان أن أكل الربا من الكبائر التي توجب دخول النار ، بل والخلود فيها والآيات هي : ( ومن عاد فألئك أصحاب النار هم فيها خالدون )

 
 
 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



  مصيبةُ الإمامِ الحسين (عليه السلام) ابكت كلُّ الوجودِ

  . لماذا ثار الإمام الحسين(عليه السلام)؟

  العباس بن علي عطاء وإيثار

  الإمامُ الحسينُ (عليه السلام) يرفض البيعة ليزيد ويخرج ثائرا

  إحياء أمر أهل البيت(عليهم السلام)

  الأبعاد المعنوية في شخصية الإمام الحسين عليه السلام

  شرح خطبة الإمام الحسين (عليه السلام) في مكة

  رسالتنا في شهر محرم

  عاشوراء في ضوء فكر الإمام الخامنئيّ (دام ظله)

 أقوال مأثورة عن الإمام الحسين عليه السلام

 

مواضيع عشوائية :



 كلام عن إصابة العين

 كلام في الكبائر و الصغائر و تكفير السيئات‏

  مملكة الكراهية

 الأسس الميتافيزيقية في النظام الفلسفي للوجود

  احاديث شريفة في الصوم

 الاستشراق والتبشير

  سورة التوبة .... نظرة اجمالية 1

  خلاصة سيرة سيد الشهداء الإمام الحسين (ع)

  الحرّ العاملي (ره)

  عقوق الوالدين

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 745

  • التصفحات : 2282589

  • التاريخ : 19/10/2017 - 21:19

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net