هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (87)
---> عاشوراء (111)
---> شهر رمضان (108)
---> الامام علي عليه (47)
---> علماء (21)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (186)
---> قرانيات (70)
---> أسرة (20)
---> فكر (121)
---> مفاهيم (184)
---> سيرة (80)
---> من التاريخ (30)
---> مقابلات (1)
---> استراحة المجلة (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)
---> العدد الثامن والثلاثون (8)
---> العدد التاسع والثلاثون (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 هيئة علماء بيروت تلتقي المفتي الجعفري الممتاز

 النازلة الكبرى والمصيبة العظمى ... ارتحال  الرسول الاكرم (ص)

 تجليات الحكمة في شخصية الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله  

 ركائز القيادة النبوية في شخصية النبي محمد صلى الله عليه وآله

 دور الإمام زين العابدين عليه السلام في بقاء جذوة ثورة الإمام الحسين عليه السلام

 محطات في حياة الإمام السجاد عليه السلام ودوره المحوري في حفظ الاسلام

 من حكم  الإمام زين العابدين (عليه السلام)

 مجالس عاشوراء منابر للوعي

 تجسيد الامام الحسين عليه السلام لأعلى درجات الارتباط بالله

 من دروس عاشوراء: تحمّل المسؤولية

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



 نظرة أولية في الديموغرافيا اللبنانية (2)

 آية المباهلة والمنقبة العظمى لأهل البيت عليهم السلام

 إسهام الآخر في تشكيل الهوية الثقافية في

 خلود فاجعة كربلاء

 شهر رمضان وفوائده

 لإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه

 النظرية العرفانية عند الإمام الخميني

 كلمات محورية وردت في القرآن الكريم  (كتاب)

 أدلة القرآن على المعاد

  الخوارج بين القديم و الحاضر

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 17

  • عدد المواضيع : 1093

  • التصفحات : 6010874

  • التاريخ : 28/11/2022 - 07:58

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : عاشوراء .

              • الموضوع : الآثار السلوكية المترتبة على هوية علاقتنا بأهل البيت (ع): .

الآثار السلوكية المترتبة على هوية علاقتنا بأهل البيت (ع):

الآثار السلوكية المترتبة على هوية علاقتنا بأهل البيت (ع):

الأثر الأول: التوسل بهم والتبرّك بآثارهم

لماذا نتوسل بهم ونتبرّك بآثارهم؟

لأن كلّ مخلوق يرتبط بكلمات الله فهو مقدّس، والمقدّس يُتَوسَّل به ويُتَبَرَّك به:

 قوله تعالى: ﴿فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوًى﴾ وادي سيناء مجرّد تراب وحجارة كبقية الأودية   فلماذا يعبّر القرآن عن هذا الوادي بأنّه وادٍ مقدّس؟!

 لأن هذا التراب أفيض عليه كلمات الله، ﴿وَكَلَّمَ اللهُ مُوسَى تَكْلِيمًا﴾ فصار ترابًا مقدّسًا

القرآن الكريم يقول: ﴿وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى﴾ لماذا؟

مقام إبراهيم (ع) صخرة كبقية الصخور صعد عليها وظهر أثر قدميه فيها ليس إلا، لكن لأن هذه الصخرة ارتبطت بكلمات الله، صعد عليها إبراهيم عليه السلام وبنى أشرف بيتٍ على وجه الأرض ألا وهو الكعبة المشرّفة ﴿وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ ..﴾ كلمات الله أفيضت على الصخرة فأصبحت الصخرة مقدّسة

إذن كلّ شيء يرتبط بكلمات الله يصبح مقدّسًا

 الله جلّ جلاله هو القدوس، كلّ من يرتبط به يكتسب القداسة منه.

 من يرتبط بكلمات القدوس يكتسب القداسة منه،  وعيسى بن مريم ﴿وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا)

إذن من يرتبط بالقدوس يصبح مقدّسًا، وإذا أصبح مقدّسًا صحّ التوسل به والتبرّك به فهل عيسى بن مريم يتميّز على النبي محمدٍ (ص) ؟!

الطبراني في معجمه الكبير: لمّا ماتت فاطمة بنت أسد نام الرسول في قبرها ثم رفع كفيه وهو مضطجع في القبر، قال: ”اللهم إنّي أسألك بحقّ نبيك - يتوسل بنفسه، وبحقّ الأنبياء من قبلي الرسول يتوسل بالموتى، ”  لماذا توّسل بالأنبياء؟ لأنهم مقدّسون اكتسبوا القداسة من القدّوس تبارك وتعالى - إلا غفرت لأمّي فاطمة بنت أسد ..“  

آدم توسّل بالنبي(ص): ”اللهم اغفر لي بحقّ محمدٍ“ لأنّه أدرك أنّ النبي مقدّسٌ فتوسّل به

والقرآن الكريم يقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ﴾

الوسيلة المقدّسة، وكما كان الرسول الأعظم (ص)  مقدّسًا كان أهل بيته (ع) لأنّه قال فيهم «صلوات الله وسلامه عليهم»: ”إنّي مخلّفٌ فيكم الثقلين: كتاب الله وعترتي أهل بيتي، ما إن تمسّكتم بهما لن تضلوا بعدي...

 

 

الأثر الثاني: تعظيمهم

 تعظيمهم بزيارة قبورهم، تعظيمهم بإحياء ذكراهم، تعظيم بذكر فضائلهم،   ﴿فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾

 «عزّروه» يعني عظّموه، من يعظّم رسول الله (ص) فهو من المفلحين : زيارة قبره، الاحتفال بمولده، الاحتفال بوفاته، إحياء ذكره وفضائله، هذا تعظيمه .

أيضًا تعظيم الرسول بتعظيم أهل بيته (ع)   

لأن القرآن الكريم يقول: ﴿قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى﴾

عندما نحتفل بذكر أهل البيت (ع)  وعندما ننشر فضائل أهل البيت كلّ ذلك مظهرٌ من مظاهر المودّة في القربى، نحن نريد أن نعبّر عن مودتنا لهم.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/27   ||   القرّاء : 1663


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net