هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (4)
---> بيانات (86)
---> عاشوراء (105)
---> شهر رمضان (98)
---> الامام علي عليه (46)
---> علماء (19)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (170)
---> قرانيات (68)
---> أسرة (20)
---> فكر (113)
---> مفاهيم (156)
---> سيرة (79)
---> من التاريخ (28)
---> استراحة المجلة (0)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (2)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 رؤية المعصوم في المنام حقيقة أم وهم

 الانحراف نحو المادية

 فطرية الدين وبعثة الانبياء عليهم السلام

 في رحاب سورة الكهف2

 تحديات تواجه الإنسان وسبل الفلاح

 معرفة مقامات اهل البيت عليهم السلام .....  وقفات مع الزيارة الجامعة

 العناصر الرسالية في شخصية الداعية

 كلمات وردت في القرآن الكريم : طيب _ طيبات

 علماء قدوة ... ومواقف رسالية للعلماء

 استراحة اللقاء: لطائف وفوائد

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



 من عظماء الإسلام أبو ذر الغفاري

 منزلته من رسول الله(ص)

 عيد الغدير في الاسلام

  الصوم فلسفته و احكامه

 الثواب والعقاب وأثرهما في تصويب السلوك

 كلمات وردت في القرآن الكريم ـ الفسق

 معنى الرجس ومراتبه فى القرآن

 الاصلاح في عهد أمير المؤمنين (ع)

 العباس العبد الصالح

  رأي العلماء في الثواب و العقاب

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 21

  • عدد المواضيع : 1020

  • التصفحات : 5039151

  • التاريخ : 20/09/2021 - 05:32

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مفاهيم .

              • الموضوع : دروس أخلاقية من القرآن على لسان الإمام الرضا (عليه السلام) .

دروس أخلاقية من القرآن على لسان الإمام الرضا (عليه السلام)

دروس أخلاقية من القرآن على لسان الإمام الرضا (عليه السلام)

يبيّن الامام (عليه السلام) في بعض لقاءاته مع بعض المنتسبين لآل البيت بأنه لا يكفي الإنتساب بدون العمل لله تبارك وتعالى فعليهم بإصلاح النفس

روى الصدوق في العيون بسنده عن ياسر انه خرج زيد بن موسى أخو أبي الحسن (عليه السلام) بالمدينة وأحرق وقتل وكان يُسمّى زيد النار، فبعث اليه المأمون فأسر وحُمِل إلى المأمون

 فقال المأمون إذهبوا به إلى أبي الحسن . قال ياسر: فلمّا ادخل إليه قال له أبوالحسن: يازيد أغرّك قول سفلة أهل الكوفة: إن فاطمة عليها السلام أحصنت فرجها فحرّم الله ذريّتها على النار، ذلك للحسن والحسين خاصة. إن كنت ترى إنك تعصي الله عزوجل وتدخل الجنة وموسى بن جعفر (عليه السلام) أطاع الله ودخل الجنة فأنت إذاً اكرم على الله عز وجل من موسى بن جعفر (عليه السلام)، والله ما ينال أحد ما عند الله عزوجل إلاّ بطاعته، وزعمت أنك تناله بمعصيته، فبئس ما زعمت .

 فقال له زيد: أنا اخوك وابن أبيك

 فقال له أبو الحسن (عليه السلام): أنت أخي ما أطلعت الله عز وجل، إن نوحاً عليه السلام قال: ربّ إنّ ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين. فقال الله عزوجل: يا نوح إنه ليس من اهلك إنه عمل غير صالح فأخرجه الله ع وجل من أن يكون من أهله بمعصيته.

2_ وروى في العيون أيضاً بسنده عن ابراهيم بن محمد الهمداني، قال: سمعت الرضا (عليه السلام) يقول: من أحبّ عاصياً فهو عاص ومن أحبّ مطيعاً فهو مطيع، ومن أعان ظالماً فهو ظالم ومن خذل عادلاً فهو ظالم؛ انه ليس بين الله وبين أحد قرابة ولا ينال أحد ولاية الله إلاّ بالطاعة ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله لبني عبد المطلب ايتوني بأعمالكم لا بأحسابكم وأنسابكم، قال الله تعالى: ﴿فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ﴾ المؤمنون 101

_ روى العياشي عن صفوان قال: أستأذنت لمحمد بن خالد على الرضا (عليه السلام) أبي الحسن وأخبرته أنه ليس بقول بهذا القول، وأنه قال: والله لا أريد بلقاءه إلاّ لأنتهي إلى قوله فقال: أدخله، فدخل، فقال له: جعلت فداك إنه كان فرط منّي شيء وأسرفت على نفسي، وكان فيما يزعمون أنه كان يعيبهُ. فقال: وأنا أستغفر الله ممّا كان منّي؛ فأحبُّ أن تقبل عذري وتغفر لي ما كان منّي، فقال: نعم أقبل، إن لم أقبل كان إبطال ما يقول هذا وأصحابه ـ وأشار إليّ بيده ـ ومصداق ما يقول الآخرون يعني المخالفين، قال الله لنبيّه عليه وآله السلام: «فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظّاً غليظ القلب لانفضّوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر، ثم سأله عن أبيه فأخبره أنه قد مضى واستغفر له»

ولا شك ان المقصود من قول الإمام إن لم أقبل كان إبطال مايقول هذا وأصحابه، اي قول صفوان واصحابه في حق الإمام بأنه صاحب حلم وعفو و... بحيث لو لم يعفه الامام لقال المخالفون فأين خلق الإمام لماذا لم يعفو عن محمد بن خالد وقد قدّم عذره إليه وطلب منه العفو.

 

_ روى الكليني عن سهل عن عبيدالله عن أحمد بن عمر قال: دخلت على أبي الحسن الرّضا (عليه السلام) أنا وحسين بن ثوير بن أبي فاختة. فقلت له: جعلت فداك إنّا كنّا في سعة من الرزق وغضارة من العيش فتغيرت الحال بعض التغيير فادع الله عز وجل أن يردّ ذلك إلينا، فقال أيّ شيء تريدون تكونون ملكاً؟ أيسرّك أن تكون مثل طاهر وهرثمة[6]. وانك على خلاف ما أنت عليه؟ قلت لا والله ما يسرّني أن لي الدنيا بما فيها ذهباً وفضة وأني على خلاف ما أنا عليه.

قال: فقال: فمن أيسر منكم فليشكر الله، إن الله عز وجل يقول لئن شكرتم لأزيدنكم وقال سبحانه وتعالى: اعملوا آل داود شكراً وقليل من عبادي الشكور، وأحسنوا الظن بالله. فإن أبا عبدالله (عليه السلام) كان يقول: مَن حَسُنَ ظنّه بالله كان الله عند ظنّه به ومن رضي بالقليل من الرزق قبل الله منه اليسير من العمل ومن رضي باليسير من الحلال خفّت مؤونته وتنعّم أهله وبَصَّره الله داء الدنيا ودواءها وأخرجه منها سالماً إلى دار السلام. ثم قال: ما فعل ابن قياما. قال: قلت والله إنه ليلقانا فيحسن اللقاء. فقال: وأيّ شيء يمنعه من ذلك ثم تلا هذه الآية: لا يزال بنيانهم الذي بنوا ريبةً في قلوبهم إلاّ ان تقطع قلوبهم

قال: ثم قال: تدري لأيّ شيء تحيّر ابن قياما؟

قال: قلت لا، قال: إنه تبع أبا الحسن (عليه السلام) فأتاه عن يمينه وعن شماله وهو يريد مسجد النبي صلى الله عليه وآله، فالتفت إليه أبو الحسن (عليه السلام) فقال: ماتريد حيّرك الله، ثم قال: أرأيت لو رجع إليهم موسى فقالوا: لو نصبته لنا فاتبعناه وأقصصنا أثره، أهم كانوا أصوب قولاً أو من قال: لن نبرح عليه عاكفين حتى يرجع الينا موسى.

قال: قلت: لا بل من قال: نصبته لنا فتبعناه واقصصناه أثره.

قال: فقال: من ها هنا أتى ابن قياما ومن قال بقوله

قال: ثم ذكر ابن السراج فقال: إنه قد أقّر بموت أبي الحسن وذلك أنه أوصى عند موته فقال: كلّ ما خلّفت من شىء حتى قميصي هذا الذي في عنقي لورثة أبي الحسن (عليه السلام) ولم يقل هو لأبي الحسن (عليه السلام). وهذا إقرار ولكن أيّ شيء ينفعه من ذلك وممّا قال ثم أمسك.

امّا طاهر فهو طاهر بن الحسين من اكبر قواد المأمون العباسى وكان من اصحاب الرضا كان متشيعاً، وامّا هرثمة هو هرثمة بن اعين كان ايضاً من قواد المأمون وكان معروفاً بالتشيع ومحباً لأهل البيت

ابن قياما هو الحسين بن قياما رجلاً واقفياً خبيثاً وقيل برجوعه من الوقف

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/23   ||   القرّاء : 219


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net