هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (5)
---> بيانات (87)
---> عاشوراء (117)
---> شهر رمضان (114)
---> الامام علي عليه (47)
---> علماء (24)
---> نشاطات (7)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (15)
---> مقالات (198)
---> قرانيات (73)
---> أسرة (20)
---> فكر (125)
---> مفاهيم (200)
---> سيرة (80)
---> من التاريخ (30)
---> مقابلات (1)
---> استراحة المجلة (3)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)
---> العد الرابع والثلاثون (10)
---> العدد الخامس والثلاثون (11)
---> العدد السادس والثلاثون (10)
---> العدد السابع والثلاثون 37 (10)
---> العدد الثامن والثلاثون (8)
---> العدد التاسع والثلاثون (10)
---> العدد الأربعون (11)
---> العدد الواحد والاربعون (10)

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



 من آداب القرآن الكريم في تعظيم النبي الاكرم (ص)

 معالم الرحمة النبوية

 قبس من هدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)

  دعوة الى التأسي برسول الله (صلى الله عليه واله)

 ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ )

 الاتيان بسنن النبي (ص) ولو مرة واحدة في العمر

 من تجليات الحكمة في الشخصية النبوية

 من مظاهر الرحمة في الوجود المبارك للنبي الاكرم (ص) وضع الاصر والاغلال

 الامام الحسن المجتبى عليه السلام الشهيد المظلوم

 من فضائل الامام الحسن المجتبى عليه السلام

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

مواضيع عشوائية :



 فن التعامل مع الناس

  القرآن الكريم في الدراسة الاستشراقية

 من وصايا الإمام علي(ع)

  العبادة ومنها الحج غاية الخلق لا الخالق.

 وصف لأمير المؤمنين (ع)

 دور العبادات في السلوك الإجتماعي

  القرآن تبيان لكل شي‏ء

 العصمة جبرها واختيارها

 الشيخ حسن المامقاني ونكران الذات

  في بيان معنى الولاية بحسب الحقيقة (1)

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 2

  • الأقسام الفرعية : 17

  • عدد المواضيع : 1146

  • التصفحات : 6789060

  • التاريخ : 1/12/2023 - 09:27

 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : مفاهيم .

              • الموضوع : من مظاهر الرحمة في الوجود المبارك للنبي الاكرم (ص) وضع الاصر والاغلال .

من مظاهر الرحمة في الوجود المبارك للنبي الاكرم (ص) وضع الاصر والاغلال

من مظاهر الرحمة في الوجود المبارك للنبي الاكرم (ص) وضع الاصر والاغلال

 قال تعالى(ويَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ) الأعراف:157

يبيّن هذا المقطع من الآية مظهراً من مظاهر الرحمة الالهية وصفة من صفات النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وغرضاً من إرساله بهذه الشريعة السمحاء (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) (الحج:78)

و(الإصر) الشد الوثيق لذا توصف علاقة الأرحام بالآصرة

ويُطلق على العهد والميثاق بالإصْر لأنه يشدّ صاحبه الى الالتزام به

قال تعالى:(أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي) (آل عمران:81)

ولما كان الشد الوثيق يشكّل عبئاً ثقيلاً ومشقةً على صاحبه اُطلِق الإصر على الحِملِ الشاق وما يحبس الشيء ويمنعه بالقوة، فالإصر هنا في الآية ما يثبّط الناس عن فعل الخيرات ويمنع من تحصيلهم الثواب.

و(الأغلال) بمعنى القيود ، والمقصود بها هنا الأغلال المعنوية والعملية التي يشق عليهم تحملها والالتزام بها, وتعيق سعيهم لنيل السعادة والفلاح.

فيكون معنى الآية ان الهدف من الشريعة الالهية التي جاء بها النبي (صلى الله عليه واله وسلم) هو رفع وإزالة هذه الآصار والأغلال عن الناس ليعيشوا السماحة واليسر في حياتهم  وليكونوا أحراراً في دنياهم غير مُكبلّين بالقيود التي تعيق حركتهم نحو الكمال والسعادة والفلاح ببركة إرسال النبي (صلى الله عليه واله وسلم.

     عدة أشكال لهذه الأعباء والأغلال والمعوّقات التي بُعث النبي (صلى الله عليه واله وسلم) بالشريعة الاسلامية لرفعها ووضعها عن الأمة

1 أنه (صلى الله عليه واله وسلم) ألغى من حياتهم التشريعات الشاقة التي كتبت على الامم السابقة عقوبة لهم أو أنهم ابتدعوها من عندهم

 كقطع الاعضاء التي تقع في الخطيئة أو قرض موضع النجاسة من البدن

 والثوب أو صوم الوصال ونحو ذلك، هذه التي جمعها قوله تعالى:(رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ) (البقرة:286)

 او الرهبنة والانعزال (وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ) (الحديد:27

 

2 أنه (صلى الله عليه واله وسلم) حررهم من كل القيود والأغلال العقائدية والفكرية والنفسية والاجتماعية التي تصيب البصيرة بالغشاوة وتضرب على  العقل بالقيود فيعمى عن رؤية الحق وتُكبّل إرادة الناس وتعيق حركة الاصلاح سواء كانت قيوداً للفكر أو السلوك أو الاعتقاد أو التعامل مع الآخرين وغير ذلك

 فمن الأغلال العقائدية:الشرك والكفر والإلحاد والوثنية

 ومن الاغلال الفكرية:الجهل والغفلة والتخلف والخرافة

 ومن الأغلال الاجتماعية:الطبقية والتمييز والاستكبار والاستضعاف والاستعباد والفقر والظلم والحرمان والموروثات والتقاليد البالية .

ومن الأغلال النفسية الحقد والكراهية والغرور والأنانية والتعصب لأنها مما يصدّ عن الحق ويفسد الفطرة ويعيق حركة التكامل ويمنع الانسان من اختيار الطريق الصحيح بحرية وارادة وموضوعية

 لذا ورد في الدعاء (اللهم أرني الحق حقا حتى أتبعه)

3 إن المراد بالآصار والأغلال:الصعوبات والبلاءات التي تُصيب الانسان، فوضعها عن المسلمين يُراد منه أن النبي (صلى الله عليه واله) بيّن لهم الوسيلة التي تحميهم وتجنبُهم من هذه البلاءات والكوارث التي تصيب الناس عندما ينغمسون في المعاصي ويتمردون على السنن الإلهية (وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ) (الشورى:30) فمن الرحمة الالهية التي جاء بها النبي (صلى الله عليه واله) للبشرية أنه علمهم كيف يخلصون أنفسهم ومجتمعاتهم من هذه البلاءات (فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُواْ كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الخِزْيِ فِي الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) (يونس98

والعلاج الناجح الوحيد هو بالعودة الى الإيمان بالله والقيم الروحية والمبادئ الانسانية.

:  ونستطيع ان نستخلص عدة دلالات من هذه الفقرة القرآنية

أولاً:ان الشريعة الالهية توفر الحرية الحقيقية للإنسان لأنها تحرره من كل القيود والاغلال التي تكبّله، فهي تخلـّصه أولاً من عبودية نفسه الأمارة بالسوء ، وتخلـّصه ثانياً من عبودية غيره من بني جنسه من البشر كالحكام المستبدين والطواغيت وأدعياء العناوين المقدسة المتاجرين بالدين ، وتحرّره من القلق والأوهام والضيق والاضطراب وكل الضغوط (أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) (الرعد:28

فالحرية بمعناها الانساني النبيل تحققها الشريعة الالهية الحقّة أما الابتعاد عنها فيؤدي الى الشقاء والهلاك والالم في الدنيا قبل الاخرة.

 وليست الحرية بمعنى الانفلات والتمرد على السنن الإلهية الحاكمة في الكون والانسان.

ثانياً:أن هذه الشريعة المباركة دليل على صدق النبي (صلى الله عليه واله وسلم) في دعواه بأنه مُرسل من الله تبارك وتعالى لهداية البشر وإصلاحهم  لأنه حارب كل تلك الأغلال والآصار وسعى بكل جهده لتخليص الناس منها فدعا الناس الى توحيد الخالق العظيم ونبذ كل الالهة المصطنعة ووضع لهم قوانين العدالة والمساواة أمام القانون وحارب الطبقية والتمييز ونشر الأخلاق والفضيلة ونهى عن الفحشاء والمنكر والبغي والظلم، وحثَّ على العلم والمعرفة بشكل مذهل.

ولو كان مدعياً بغير حق ويبتغي بدعواه الوصول الى السلطة والنفوذ وحيازة الدنيا لأستعبدَ الناس واستأثرَ بخيراتهم ولأبقاهم على قيود الجهل والغفلة والتخلف ليسيطر عليهم .

وهذا معيار ينفع في تمييز القيادات الحقة في كل المجالات

ثالثاً:ان الآية فيها وعد وترغيب وتطمين للمؤمنين بأنهم إذا آمنوا بالنبي (صلى الله عليه واله وسلم) وأتبعوا تعاليمه واستقاموا على دينه فان الله تعالى سيرفع عنهم الكثير من الصعوبات والمكاره والبلاءات, وسيضع عنهم هذه الأغلال والاصار, وسيرحمهم.

رابعاً: هذه الفقرة من الآية الكريمة تعرّفنا على جانب مشرق من سيرة النبي (صلى الله عليه واله وسلم) وثمرات شريعته المباركة إذ لولا كونه رحيماً شفيقاً ودوداً له أخلاق عظيمة لما استطاع تأدية هذا الدور المبارك في رحمة العباد، وبهذه المعرفة نزداد حباً لأن المعرفة تولد الحب، وهل يمكن أن يحب الانسان شيئاً يجهله ولا يعرف عنه شيئا، والحب يحرّك نحو اتباع المحبوب وهو رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)

 

خامساً:إن الآية والمعرفة التي استخلصناها منها تحمّلـُنا مسؤولية إعانة رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) في تحقيق أهدافه المذكورة وهي وضع الآصار والأغلال عن الامة وتحريرها من قيودها من خلال تفعيل فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والشاهد على ذلك أن نفس هذه الآية تضمّنت دعوة مباشرة لاتباعه (صلى الله عليه واله وسلم) ليعينوه (صلى الله عليه واله وسلم) على رسالته الخالدة قال تعالى في ذيل هذه الآية (فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (الأعراف:157)

وهذه الآية وسائر آيات القرآن الكريم ليست خاصة بأصحابه الذين كانوا معه، بل تشمل كل المؤمنين به (صلى الله عليه واله وسلم) الى نهاية الدنيا، وهم جميعا مطالبون بهذه النصرة والمؤازرة والإعانة.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/10/09   ||   القرّاء : 202


 
 

 

 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net