هيئة علماء بيروت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> تعريف (3)
---> بيانات (74)
---> عاشوراء (70)
---> شهر رمضان (87)
---> الامام علي عليه (41)
---> علماء (15)
---> نشاطات (6)

 

مجلة اللقاء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> فقه (14)
---> مقالات (127)
---> قرانيات (58)
---> أسرة (20)
---> فكر (95)
---> مفاهيم (131)
---> سيرة (75)
---> من التاريخ (18)

 

كُتَاب الموقع :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

---> الشيخ سمير رحال (1)
---> الشيخ علي أمين شحيمي (1)
---> الشيخ ابراهيم نايف السباعي (1)
---> الشيخ علي سليم سليم (1)
---> الشيخ حسن بدران (1)

 

أعداد المجلة :

---> الثالث عشر / الرابع عشر (12)
---> العدد الخامس عشر (18)
---> العدد السادس عشر (17)
---> العدد السابع عشر (15)
---> العدد الثامن عشر (18)
---> العدد التاسع عشر (13)
---> العدد العشرون (11)
---> العدد الواحد والعشرون (13)
---> العدد الثاني والعشرون (7)
---> العدد الثالث والعشرون (10)
---> العدد الرابع والعشرون (8)
---> العدد الخامس والعشرون (9)
---> العدد السادس والعشرون (11)
---> العدد السابع والعشرون (10)
---> العدد الثامن والعشرون (9)
---> العدد التاسع والعشرون (10)
---> العدد الثلاثون (11)
---> العدد الواحد والثلاثون (9)
---> العدد الثاني والثلاثون (11)
---> العدد الثالث والثلاثون (11)

 

الإستخارة بالقرآن الكريم :

1.إقرأ سورة الاخلاص ثلاث مرات
2.صل على محمد وال محمد 5 مرات
3.إقرأ الدعاء التالي: "اللهم اني تفاءلت بكتابك وتوكلت عليك فارني من كتابك ما هو المكتوم من سرك المكنون في غيبك"

 

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا
 

 

 

 

 
  • القسم الرئيسي : هيئة علماء بيروت .

        • القسم الفرعي : شهر رمضان .

              • الموضوع : شهر التقوى .

شهر التقوى

شهر التقوى

قال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

الآية المباركة تفيد أن جميع الأمم فُرض عليها الصيام، بكيفيات مختلفة، وذلك لهدف واضحٍ ألا وهو قوله عز وجل: ﴿لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ﴾

ما هي التقوى؟

التقوى من الوقاية، والوقاية تعني الحذر والاحتراز والبعد والاجتناب،لذا ربما يعتقد البعض ان التقوى سيرة عملية سلبية، وكلما كان الحذر أكثر كانت التقوى أكمل!

وعلى هذا التفسير تكون التقوى هي سيرة عملية سلبية لا إيجابية.

ولا شك أن الحذر والاجتناب هو من أصول الحياة للإنسان العاقل، فإن الحياة لا تخلوعن مقارنة بين السلب والإيجاب والنفي والإثبات ولذلك نرى أن الإيمان والكفر مقترنان والطاعة والعصيان ملتزمان، أي أن كل طاعة يقابلها معصية، وكل إيمان يقابله كفر: ﴿... فمنْ يكْفُرْ بِالطّاغُوتِ ويُؤْمِنْ بِاللّهِ فقدِ اسْتمْسك بِالْعُرْوةِ الْوُثْقى..﴾

ولكن البعد والنفي والعصيان والكفر لا تصح إلا للعبور إلى أضدادها، أي القرب والإيمان فالسيرة العملية السلبية بلا حدود ولا قيود ولا أهداف، ليست مقدسة ولا يحمد عقباها.

المعنى الإيجابي للتقوى

".. ذمتي بما أقول رهينة، وأنا به زعيم! إن من صرحت له العبر عما بين يديه من المثلات حجزه التقوى عن التقحم في الشبهات.. ألا وإن الخطايا خيل شُمس حمل عليها راكبها وخلعت لجمها فتقحمت بهم في النار... ألا وإن التقوى مطايا ذُلُل حمل عليها راكبها وأعطوا أزمتها فأوردتهم الجنة.."1

فقد وصف الإمام عليه السلام التقوى في خطبته هذه بأنها: حالة روحية معنوية من آثارها ضبط النفس وامتلاك أزمتها، وأن من لوازم إتباع الهوى وترك التقوى هو انعدام الشخصية وضعف النفس أمام هواها.

فالتقوى في نهج البلاغة: "قوة روحية تتولد للإنسان من التمرين العملي الذي يحصل من الحذر المعقول من الذنوب". فالحذر المعقول والمنطقي يكون مقدمة للحصول على هذه الحالة الروحية، وهو - من ناحية أخرى - من لوازم حالة التقوى ونتائجها.

".. إن تقوى الله حمت أولياء الله محارمه، وألزمت قلوبهم مخافته، حتى أسهرت لياليهم، وأظمأت هو أجرهم"2.

"فإن التقوى في اليوم الحرز والجنة، وفي غد الطريق إلى الجنة"3

نرى أن الإمام عليه السلام قد عطف نظره في هذه الكلمات إلى الناحية الروحية والنفسية والمعنوية للتقوى وآثارها في الروح، بحيث تبعث فيه الإحساس بحب البر والطهر، والإحساس بالتذمر من الذنوب والأرجاس والأنجاس.


1- نهج البلاغة، ج1، خ12.

2- الريشهري- محمد محمدي- ميزان الحكمة- دار الحديث- - ج2، ص 1377.

3- نهج البلاغة، ج2، خ191.

التقوى وقاية لا قيود

هناك كثير من الناس لا يفرقون بين (الوقاية) و(القيود) ولذلك فهم يفرون من التقوى باسم التحرر من القيود والخروج عن الحدود.. ولا شك أن الجدار الواقي يشترك مع السجن في أنهما كليهما مانعان، ولكن الجدار الواقي يمنع عن الخطر، في حين أن السجن يمنع عن التمتع بالنعم والمواهب المعدة للإنسان.

ويصرّح في بعض كلماته أن التقوى ليست قيودا تمنع عن التحرر بل هي منبع الحريات الواقعية وأساسها ومنشؤها.

"..فإن تقوى الله مفتاح سداد، وذخيرة معاد، وعتق من كل ملكة، ونجاة من كل هلكة.."1 فالتقوى تهب للإنسان حرية معنوية، تحرره من أسر عبودية الهوى، وترفع عن رقبته حبال الحسد والحقد والطمع والشهوة، فنجد البعض يخضع للدنيا والمال والمقام والراحة "فهو عبد لها ولمن في يده شيء منها" بينما لا يخضع التقي وهو حر أبدا.

التقوى تقي الإنسان، والإنسان يحافظ عليها

بل يصر نهج البلاغة على أن التقوى وثيقة تضمن للإنسان نوعا من الأمن من الزلل والفتن، وفي نفس الوقت يلفت نظر الإنسان إلى أنه أيضا يجب عليه أن لا يغفل لحظة عن حراسة التقوى، فإن التقوى وإن كانت واقعية للإنسان فمع ذلك يجب على الإنسان أيضا أن يكون واقيا لها‍ بنوع من المحافظة المتقابلة بين الإنسان والثياب، إذ الإنسان يحافظ عليها من التمزق والسرقة، وهي تحافظ على الإنسان من الحر والبرد والبأس والبؤس، ولقد عبّر القرآن الكريم أيضا عن التقوى باللباس فقال:﴿.. ولِباسُ التّقْوى ذلِك خيْرٌ..﴾.

1- نهج البلاغة، ج2، خ230

وقال الإمام علي عليه السلام بهذا الصدد: "... أيقظوا بها نومكم واقطعوا بها يومكم وأشعروها قلوبكم وارحضوا بها ذنوبكم.. ألا فصونوها وتصوّنوا بها..."1

وقال عليه السلام: ".. أوصيكم عباد الله بتقوى الله، فإنها حق الله عليكم، والموجبة على الله حقكم. وأن تستعينوا عليها بالله، وتستعينوا بها على الله.."2

 

آثار التقوى

إن للتقوى آثارا عظيمة على الإنسان في الدنيا والآخرة

بعض الآثار الدنيوية:

التيسير والتسهيل

إن الحياة في المساحة التي تدخل ضمن حدود اللّه حياة مباركة، كثيرة البركات، ميسّرة بعيدة عن التعقيدات، وعكس ذلك العيش خارج حدود التقوى، فهو مقرون بالعسر والضنك والشدة والتعقيد.

وقد قسّم اللّه تعالى للناس من الرحمة والبركة والفرج والتيسير والتسهيل في دائرة التقوى، وضمن حدود اللّه ما لا يرزقه احدا خارج هذه المساحة.

 

 

1- نهج البلاغة، ج2، خ191.

2- نهج البلاغة، ج2، خ191.

بعض الشواهد على ذلك من كتاب اللّه :

يقول تعالى : ﴿ولوْ أنّ أهْل الْقُرى آمنُواْ واتّقواْ لفتحْنا عليْهِم بركاتٍ مِّن السّماء والأرْضِ ولكِن كذّبُواْ فأخذْناهُم بِما كانُواْ يكْسِبُون﴾ الأعراف، 96

ويرزقهم بالتقوى من حيث لا يحتسبون. يقول تعالى: ﴿ويرْزُقْهُ مِنْ حيْثُ لا يحْتسِبُ﴾ الطلاق:3

ويجعل اللّه تعالى لهم من أمرهم يسرا كلما واجهوا في حياتهم عسرا وشدّة. يقول تعالى: ﴿ومن يتّقِ اللّه يجْعل لّهُ مِنْ أمْرِهِ يُسْرا﴾ الطلاق:4

د ـ ويجعل اللّه تعالى للناس في حياتهم بالتقوى فرجا من كل ضيق، ومهما ضاقت عليهم مسالك الحياة فرّجها اللّه تعالى لهم بالتقوى. يقول تعالى: ﴿ومن يتّقِ اللّه يجْعل لّهُ مخْرجا﴾ الطلاق:2.

 

الأمن والسلام بين الناس

إن منطقة التقوى هي منطقة أمينة ينعم فيها الإنسان بالأمن والسلام في الدنيا والآخرة، الأمن الاجتماعي والسياسي والاقتصادي في الدنيا يقوم غالبا على نوع العلاقة فيما بين الناس، فإذا كانت هذه العلاقة قائمة على أساس العدل والإنصاف والتقوى والتزام حدود اللّه، فإن الناس ينعمون في هذه المساحة بالأمن والسلام لا محالة.

عن رسول اللّه صلى الله عليه وآله: "المسلم أخوالمسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يخونه"1

 

1- المجلسي- محمد باقر- بحار الأنوار- مؤسسة الوفاء، -ج71، ص256.

 

إذن هذه المنطقة في حياة الناس منطقة أمينة حصينة، إذا دخلها الناس أمن بعضهم من بعض، وسلم بعضهم من بعض، ففي هذه المنطقة كل المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله. وفي هذه المنطقة يأمن المسلم على نفسه من الغش والغدر والخيانة والكذب من ناحية أخيه المسلم، عن الإمام الصادق عليه السلام: " المسلم من سلم الناس من يده ولسانه"2.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

2- ميزان الحكمة، ج2، ص 1340.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/08   ||   القرّاء : 208


 
 

 

 

البحث في الموقع :


  

 

جديد الموقع :



    الذكرى السنوية الثلاثون لرحيل مفجر الثورة الاسلامية في ايران

     هيئة علماء بيروت تستغرب الدعوات لعقد القمم!!

 "يوم القدس العالمي" عنوان الرفض لصفقة القرن

    هيئة علماء بيروت تهنئ بالذكرى السنوية التاسعة عشرة للتحرير

 من فضائل واقوال الإمام الحسن المجتبى عليه السلام

 الامام علي (ع) شهيد الرسالة المحراب

       هيئة علماء بيروت تستغرب الدعوات لعقد القمم!!

 في ذكرى توقيع معاهدة الاستسلام  (اتفاق 17 أيار )

 هيئة علماء بيروت تدين المجازر الوحشية بحق الشعب اليمني

 بيان هيئة علماء بيروت في ذكرى نكبة فلسطين

 

مواضيع عشوائية :



  البرزخ آخر مراحل الدنيا .... وفيه تبعات أعمال العباد

 المدح والقدح

 التأويلية الإسلامية وسؤال(1)

 ترك الشر فضيلة

 الوعظ

 هيئة علماء بيروت تدين التفجير الانتحاري في بلدة القاع

 اضواء على مضامين الحج

 ليلة القدر في الأحاديث الشريفة

 فكرتان خاطئتان حول قضية الامام الحسين عليه السلام

  التعامل الإنساني في سيرة الإمام علي

 

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 20

  • عدد المواضيع : 839

  • التصفحات : 3226853

  • التاريخ : 20/07/2019 - 02:08

 

إعلان :


 
 

تصميم ، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

هيئة علماء بيروت : www.allikaa.net - info@allikaa.net